Under The Moon ( رواية تومبوي )

    شاطر
    avatar
    KenZ

    عدد المساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 22/11/2014

    Under The Moon ( رواية تومبوي )

    مُساهمة  KenZ في السبت نوفمبر 22, 2014 8:08 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ما أحب البلبلة والحجي الزايد ، عشان جذي بدش بالزبدة
    ~

    الرواية منقوله من كاتبها الجميل كن Embarassed
    لبى قلبه والله

    ~
    كﻻم الراوي ؛
    الرواية تومبوي .. اذا كتبت الكلام بصيغة ذكر مشوها وغالبا راح اكتبها بهلصيغة
    عنوان الرواية : under the moon
    الترجمة : خلف القمر




    عدل سابقا من قبل KenZ في الإثنين ديسمبر 22, 2014 3:19 pm عدل 2 مرات
    avatar
    KenZ

    عدد المساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 22/11/2014

    رد: Under The Moon ( رواية تومبوي )

    مُساهمة  KenZ في السبت نوفمبر 22, 2014 8:09 am

    البارت الأول
    كان قاعد مع الشلة في مكانهم المعتاد ، يضحكون ويتغشمرون بين كل حصة ، هذاك الوقت كانت الثنوية نظام مقررات ، يعني تقريبا مثل نظام الجامعة كلاسات
    المدرسة كلها تعرف هالشلة .. وشلون ما تعرفهم ومعاهم حضرته .. روي !
    المحترم روي إلي شخصيته هزت المدرسة هز ، حتى المدرسات يتراكضون وراه .. كان جدا مغرور .. عصبي ونفسية ... مزاجه صعب
    ومو أي أحد يدخل راسه .. ربعه بس إلي يعرفونه ويتحملون غروره الي كان طاغي على شخصيته بشكل كبير ، وممكن غروره إلي خﻻ بنات الثنوية يعشقون كيانه
    كان طويل وايد ، وجسمه مشدود ومو مبين عليه و ﻻ أثر من الانوثة .. شعره أسود فحمي قصير مو مرتب خلا أجمل وأجمل ... وعينه عسلية فاتحة حيل ورموشه مسطرة على جفنه أي بنت تطالع عينه تنهار نفسيا ..
    كان سرحان .. عقله للأسف بهليوم مو معاه ، ربعه بالبداية عبالهم يحاتي الامتحان ... لكن ما كان هذا الي شاغل راسه
    سمع روي أصوات البنات يتهامسون ويأشرون صوبه ، ما كان الموضوع غريب ، بس الغريب أنهم كانو يتناقزون بنفس الوقت .. وخر ربعه شوي عنه لما طلع بويهه كن ، بويه اذا شفتها تحسها مو بهلعالم وﻻ تصلح تكون بهلمجتمع العربي .. جميل بشكل ومﻻمحة دقيييقة .. عينة زيتيه فاتحه على زرقة ما كان يدري شنو لونها لي اليوم .. وشعره بني فاتح بوي وقذله ومقصوص قصييير حيل على الجوانب ، وكان قصير وضئيل لكن جسمه مشدود وقوي ، ونظرة عينه تذبح .. تذبح شوية عليها
    قرب كن يم روي وعطاه من النظرة الي دايم ما تخلي روي يذوب .. بس كان يخفي هالشي
    قرب منه أكثر وقاله بثقة هزت روي هز " إلي بينا انتهى "
    التفت ومشى وﻻ عبر روي وﻻ حطله أي أهمية
    حركته هاذي خلت روي يغلي يغلي ولأول مرة حس نفسه ما يقدر يتحكم بأعصابه .. ما يدري شالسبب إلي خلاه متوتر .. هل لأنه كن هز كرامته لأنه ما عمر أحد نهى عﻻقة معاه .. اهوا دايم يلعب وينهي ويسوي إلي براسه ويردون له شوي ويبوسون ريله
    او لأنه كن راح من ايده
    شي فيه هزه وخﻻه يتحرك ويلحق كن ويمسكه ويسحب ايده بقوه ويلفه ...
    توتر ما كان يدري بعد ما مسكه شنو بيقوله .. قرر أن يدوس على قلبه شوي ويحتفظ بسمعته .. قاله بعجرفة : منو أنت عشان تنهي عﻻقتك معاي ؟؟
    وخر كن ايده بقوة وقرب من ويه روي وقاله بثقة قبل ما يمشي وﻻ يلف وراه : اسأل نفسك أنا منو ..
    تجمد روي مكانه واهوا يشوف كن يلبس قبعته الي بجكيته ويبتعد ..
    كن كان شي كبير بحياته وﻻ يزال .. الإنسان الوحيد إلي قدر يهز قلبه بشكله و بعينه الحادة وشخصيته إلي ما في منها
    كن راح من ايده واهوا السبب .. غروره وعجرفته السبب



    عدل سابقا من قبل KenZ في السبت نوفمبر 22, 2014 8:25 am عدل 2 مرات
    avatar
    KenZ

    عدد المساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 22/11/2014

    رد: Under The Moon ( رواية تومبوي )

    مُساهمة  KenZ في السبت نوفمبر 22, 2014 8:11 am

    -
    خلونا نرجع ورا شوي ونعرف منو كن وشنو العلاقة الي كانت تربطه بروي ، وليش انتهت ؟
    مثل أي يوم دراسي ممل ، الشلة قاعدين ببقعتهم الحبيبة وياكلون ، كانت فرصة مثل ما اهو واضح
    الشلة تتكون من ، فاطمة بنوته جميلة حنطية وشعرها كستنائي طويل ما شاء الله ،
    ميش بوية صابغة شعرها أصفر فاقغ قصير بس لها قذلة طويلة ، وريم دلوعة ميش شعرها أسود قصير وعيونها وساع ما شاء الله
    ومعاهم مور بوية شخصيته عصبية ودفش وايد ، جسمه جثل وطويل حيل ، ودايما يكون سلبي
    فاطمة تطالع روي وتضحك وتساسر ريم : قاعد يلعب لعبته مرة ثانية
    ريم ضحكت واهي تقول : امبي ما يمل من هاللعبة !
    روي كانت عنده هواية يلعب بقلوب الناس، كان يشبك مع بنت كل أسبوع ويتركها بنهاية الأسبوع
    وكل بنت يشبك معاها كانت تدري أن بنهاية الأسبوع راح يفل منها ، لكن كان معذب قلوبهم ، يحبونه بشكل يبون بس يكونون له ولو حتى بيوم
    كان يعيشهم أحلى أسبوع ويوم يفل منهم ، يرد شخصه البارد ، المغرور إلي ما يهز قلبه أي أحد مهما سوى
    بعد ما نهى علاقته مع وحدة من البنات إلي الفقيرة راحت تركض تبجي
    قعد يم فاطمة بهدوء وسند ظهره على الطوفه ومد ريله وقام يشرب عصيره ولا كأنه سوى شي
    اضحكت فاطمة وعلقت : يا برودك !
    التفت عليها بس ما رد جنه يسألها شنو
    غيرت فاطمة الموضوع بسرعة : دريتو عن الطالبة اليديدة ؟؟
    طمر ميش الي كان متسدح على بطنه كأنه قاعد على البحر : أيي يقولون بوية
    حمق مور وعلق : وشنو يعني طالبة يديدة نفرش لها الزولية الحمرا؟
    ضحكو كلهم إلا روي إلي كانت سالفة الطالبة آخر همه
    قالت ريم : لا يقولون أمريكية ، ومسيحية ، وللحين بالإدارة يضبطون جدولها لأنه في مشكلة مع الإسلامية
    تنح ميش وصرخ : مسيحية ؟ والله يديدة
    ضحكت فاطمة واهي تقول : بس يقولون عليها جمال يذبح
    مور تحمس فجأة : خل نروح نطل عليها ..
    بس طق الجرس وخلاهم غصبن عليهم كل واحد يشيل قشة ويروح حصته



    عدل سابقا من قبل KenZ في السبت نوفمبر 22, 2014 8:26 am عدل 1 مرات
    avatar
    KenZ

    عدد المساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 22/11/2014

    رد: Under The Moon ( رواية تومبوي )

    مُساهمة  KenZ في السبت نوفمبر 22, 2014 8:17 am


    البارت الثاني
    روي كان عليه حصة انجليزي ، ومدرستهم المصرية كانت صج تبط الراس ، على قولته وقته " صوتها مزعج يدش بالمخيخ "
    فكان يقعد ورا كلش ويحاول ما يسمع ولا ينتبه وزين منع يوعى إذا طق الجرس
    حس أنه الجو بالصف توتر ، وصار شوي إزعاج ، رفع راسه وشاف طالبه لابسه جاكيت عنابي في رسوم جماجم وهياكل عظمية ،
    الجاكيت واضح أنه كبير عليها فكان مغطي حتى ايدها إلي ماسكة ورقة وتعطيها المس
    شعرها كان حكاية ثانية ، بني على أشقر لونه غريب ومبين أنه مو صبغ كان بوي ومنفوش
    ومداخل على بعضه وقصير حيل من على الأجناب
    باين أنها بوية من الوقفة والستايل
    المس ما نزلت عينها منه من دخل وكأنه تفاجأت فيه مثل الصف كلهم ، كان شكله من كوكب ثان
    بعد ما طلعت المس من غيبوبتها ، رحبت فيه وقالت له تفضل اجلس
    ومن دون مبالة خذا ورقته مرة ثانية إلي إهي جدولة ومعاها ملاحظة من المديرة أنه يدخل
    واختار يقعد آخر شي ولو أنه في مكان جدام
    روي لا شعورياً كان يطالع فيه ، متفاجئ من شكله ، من اسلوبه البارد ، عينه إلي تدوخ الواحد
    ونظرته إلي مثل النحلة تلدغ عسل
    كان يدري أنه الصف يطالعه ويتكلم فيه ، بس كان هذا آخر همه

    مرت الحصة كاملة وروي يحاول ما يطالع مكان هالبوية
    لكن لا شعوريا يشوف نفسه يلتفت عليها
    واهيا الله بالخير ، ما تدري عن ولا شي
    كان منزل راسه على الدرج ويطالع المس إلي كأنها تشرح له بروحه
    بعد ما طق الجرس حط الأوراق بمخباته ووقف عشان يمشي ، وقفت عنده بنت اسمها حليمة
    حليمة كانت شقرا طويلة ، جدا جدا جميلة ، عيونها عسلية فاتحة وجسمها مصبوب صب
    كانت تحاول تكلمه بس توترت من نظراته ، فما طلع منها إلا شنو تحب نناديك
    كانت عنده نظرته حادة حيل كأنها تطالع روحك ، وما كان من النوع إلي يحب يطالع العين قبل أي شي ثاني فيخلي الشخص إلي جدامه يطالع عينه ويدوخ
    رد عليها بصوت طفولي حلو كان معاكس كل شي بشخصيته وهيئته ، لكن نبرة صوته كانت واضحة وواضح فيها الثقة بالنفس : كن
    المسكينة توترت حيل ولعنت الحظ إلي خلاها تكلمة وتفشل نفسها
    أنقذها صوت بنت من عند الباب ينادي " كن" !!!
    سمع كن صوته وعطه حليمة خزة ثانية من خزاته ومشى
    روي كان يطالعه لأول مرة بحياته حس أنه صعب يكلم شخص ، روي من النوع الي حضوره قوي واجتماعي لكن يحب يحط حاجز بينه وبين غيره
    والشعبية إلي أكتسبها بين الناس خلت هالشي لازم
    قبل لا يطلع كن من الباب التفت على مكان روي ، وعطى نظرة على الطاير ، خلت روي يكش شوية
    ويلعن بينه وبين نفسه " عن أبوها من ثقة " شي في كن خلاه يلتفت على روي ، رغم كل شي روي كان ملفت ، طوله وقعدته و ستايله جدا ملفت



    عدل سابقا من قبل KenZ في السبت نوفمبر 22, 2014 8:25 am عدل 1 مرات
    avatar
    KenZ

    عدد المساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 22/11/2014

    رد: Under The Moon ( رواية تومبوي )

    مُساهمة  KenZ في السبت نوفمبر 22, 2014 8:24 am

    -
    البارت الثالث
    مر اليوم وﻻ راضي يخلص من طوله .. وروي كان سرحان
    نرفزه التوتر إلي حاشه من هذاك .. ما تعود أنه يفكر بشخص طول اليوم
    كانت نظراته ما تفارق خياله ، عينه الملونة وحاجبة وهو رافعه كأنه يسخر من كل شي جدامه
    نرفزه .. نرفزة بشكل
    آخر حصة بدنيه .. ما كان يحب حصة البدنية على قولته لوية ومجهود على ما تغير وتلبس بدون سبب
    دخل غرف القياس والبنات يتهامسون ينطرونه .. تعود أنه يكون محط الانتباه دايما وكان عاجبه هالشي
    البنات يدرون أنه يوم السبت اهوا اليوم الي يختار في البنت إلي يشبك معاها
    وكان ما يقبل أي بنت .. كان عنده رؤية خاصة .. يبيها شخصية قوية عشان يستلذ لما يحطمها ويفل منها بنهاية الأسبوع ويعلمها أن حالها مثل غيرها
    مريم عسولة الثنوية سموها البنات أكبر منه بسنة تنطر يخلصون بدنية واتيي تتدلع عنده وتشبك معاه وكلها ثقة أنها ماراح يكون مصيرها مثل غيرها
    المهم الحين البسو وخلصو وكالعادة روي ﻻبس تيشرت أبيض على مدريد وشورت كحلي مطلع جسمه متناسق وإلي محليه أكثر طوله
    كان مكتف ايد وحاط الثانية بمخباته .. التفت يمينه صوب الكراسي
    توسعت عينه شوي .. كان متفاجئ وهو يطالعه .. الي كان يفكر فيه طول اليوم .. كن بادله النظرات .. ﻻ كان يطالعه من اول ما طلع من غرف القياس لما وصل عند باقي الكﻻس بس روي كان سرحان ما انتبه
    ظلو شوي يطالعون بعض .. كأنه تحدي مخازز .. لأول مرة روي حس وده ينسحب .. نظرات هذا الشخص تخوف
    كأنه يسويلك مسح ضوئي يطالع حتى شكل روحك ..سمع صوت الابلة تنادي : كرستين ؟
    رد كن بصوت شوي قوي : نعم؟
    استغرب روي وطمر حواجبه .. وضع هالمخلوق من البداية مو طبيعي والحين كرستين ؟؟
    عموما الأبلة نبهت كن أنه يلبس لبس رياضة المرة الياية ولأنه اول يوم ما راح تحاسبه
    خلصت حصة البدنية ، وكانت الأخيرة ، يعني بعدها خلاص هدة ، للحين روي ما اختار سعيدة الحظ إلي ناوي لها على نية
    مريم كانت تنطره بره ، وكان يدري أنها تنطره ، وكان أساسا راح يوافق عليها
    طلع من غرفة القياس وشاف الصالة هدوء ، كل من طلع بره المدرسة
    ولما وصل عند باب الصالة شاف كن ، سادح جنطته على الأرض ومطلع كل إلي فيها وكأنه يدور شي
    كان غايص حيل ، يعفس الدنيا
    وقف روي شوي يناظره يستوعب ، شنو قاعد يسوي بالضبط
    حس انه وده يكلمه ، والحين أفضل فرصة ، عنده سبب يخليه يكلمه ولا يتوتر من عيونه
    وأخيرا تكلم روي ، روي كان قليل الكلام ، لكنه إذا تكلم يتكلم بسبب ، ما يحب يخربط وايد ويسولف وايد ، كان معتدل رغم أنه ربعه يشوفونه مرح أحيانا
    شنو بالضبط قاعد تسوي ؟
    التفت كن وراه ، ما كان متفاجئ ، بالعكس كان عادي جداً ، انتبه أنه روي ورد يحوس بالجنطة واهوا يقول : شغلة
    رد روي وكأنه متلهف يسمع أكثر من صوته : تحب أساعدك
    التفت عليه كن وقعد متربع على الأرض يطالعه شوي ، كان يحب يطالع الناس يدرسهم يدرس انفعالتهم
    شوقة وايد شكل روي ، كان بالنسبة له غموض ، فمهما ناظره ما يقدر يحدد ردود أفعاله
    روي كان هايم بعيونه ، لأول مرة يشوفها من هالقرب ، فاتحة حيل وشعره أفتح من قريب ، لوهلة حس أنه قطوة شرازية مو بني آدم
    نزل روي عند مستوى كن وهو يبتسم : وشنو هالشغلة ؟
    حس كن نفسه ضايع مع هالابتسامة كانت سريعة وحلوة ، وصوت روي كان مبحوح بشكل حلو
    مايدري أنه الثاني كان دايخ حيل بريحة كن ، إلي كان واضح أنها بوند عطر رجالي مركز
    على الرغم أنه ما كان لازق فيه حيل بس كانت الريحة واضحه
    كن قليل ما يبتسم أو خل نقول نادر ما يبتسم ، كان عنده قناعة أن الابتسامة مجرد عبط لا أكثر ، رغم أنه ابتسامته تكسر إلي جدامه
    ولأول مرة حس أنه وده يبتسم للشخص إلي جدامه ، كان وده يشوف ردة فعله إذا ابتسم
    ولما ابتسم ، روي كان يطالع ثغره وشفاته ما قدر يوخر عينه عنهم
    كانو حلوين بشكل
    عمره ما حس أنه وده ياكل شفايف مثل ما وده يهجم عليهم
    رن موبايل كن إلي كان بزاوية الجنطة ، فتنهد وهو مرتاح ، شكله موبايله أهوا إلي كان يدوره ، الشي إلي خلا روي يضحك ، لأنه وقتها الموبايلات ممنوعة بشكل ، وفصل حق أي شخص أييبه
    بس شكله مو من النوع إلي يهتم ، أصلا شعره بروحه مخالفة
    شافه وهو يطالع الرقم بالشاشة يتنرفز بينه وبين نفسه يسد التلفون ويدعسه بجيبه
    فضول روي ذبحة من هالشخص إلي خلا مثل هالإنسان يتنرفز ، ما كان يبي ينهي الحوار بينهم على الرغم أنه شاف كن يحط أغراضه بالجنطه عشان يفل
    بهلحظة مريم دخلت بالصورة ، تذكرونها إلي ناوية تشبك مع روي
    كانت تنطره برة المدرسة بس شكلها ملت وقررت تشوف وينه
    لما شافت كن ظلت تخز فيه ، فعلاً أهيا الثانية شبهته بالقطوة بعد وعلى قعدته على الأرض كان فعلا مثل القطوة التايهه
    ناظرها وحده من نظراته المرعبة إلي خلتها تخاف حتى تلتفت صوبه
    شكله مو من النوع إلي يلاعب كلش
    قربت من روي وقالت بدلع مصطنع : ممكن شوي من وقتك روي ؟
    كان روي كل همه يطول الحوار مع كن ، شي فيه وده يسمع أكثر من هالصوت ، فكان سرحان وهو يسمعها
    ما جاوب عليها بالبداية ، بس لما استوعب قال بغروره المعتاد : مشغول
    انصدمت مريم من رده ، كانت تدري أنه مغرور وأسلوبه بارد و عادي يكسر بالشخص ، بس ما توقعت يردها
    توقعت تكون أهيا حبيبة هالأسبوع
    حاولت تحافظ على ماي ويهها وهي ترد : أها أوكي آسفة
    والتفتت واختفت طيران على طول ، تقص على صديقاتها تقول ما لقته
    روي كان يخطط بينه وبين نفسه وهو يشوف كن يرفع جنطته ويحطها على كتفه
    حس أنه إلي جدامه حالياً أهوا الشخص إلي يبيه
    ويبي يكسره ويتلذذ فيه وهو مكسور
    حس أن أهوا أكبر تحدي إلى الآن حاشه ، شخصيته واضح أنها قوية وصعبة وغامضة
    كافي شكله وسمع من قبل أنه مسيحي
    كل هذا على بعضه بصوب وعينه إلي دمرت العالم بصوب ثاني
    لأول مرة كان أهوا إلي يبادر
    قاله يبي يناديه : كرستين؟
    التفت عليه كن وأهوا يعدل : كن
    ابتسم وقاله واهوا يعض شفاته إلي تحت : يمكن هاذي أول مره أسأل فيها شخص بهطريقة ويكون فوق هذا تومبوي ... تشبك ؟
    ناظره كن .. كان متفاجئ شوي ، ما توقع يقوله جذي
    أصلا شايل هالفكرة من راسه
    واضح أنه كان يفكر
    بس ما طول أكثر من ثواني لما قال
    why not ?
    الترجمة ( ليش لا

    avatar
    KenZ

    عدد المساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 22/11/2014

    رد: Under The Moon ( رواية تومبوي )

    مُساهمة  KenZ في السبت نوفمبر 22, 2014 8:27 am

    رايكم ؟؟
    أكمل ولا ؟


    zooz alblushi

    عدد المساهمات : 16
    تاريخ التسجيل : 22/11/2014
    العمر : 22
    الموقع : سلطنة عمان

    رد: Under The Moon ( رواية تومبوي )

    مُساهمة  zooz alblushi في السبت نوفمبر 22, 2014 9:00 am

    ايه كمل في ابداع في سرد الآحداث
    avatar
    محذووف

    عدد المساهمات : 96
    تاريخ التسجيل : 05/08/2014

    رد: Under The Moon ( رواية تومبوي )

    مُساهمة  محذووف في السبت نوفمبر 22, 2014 9:50 am

    تجننن الروايه بدااايه مووفقه
    كملللللل study
    avatar
    Lelo

    عدد المساهمات : 79
    تاريخ التسجيل : 09/08/2014
    العمر : 21
    الموقع : الرياض

    رد: Under The Moon ( رواية تومبوي )

    مُساهمة  Lelo في السبت نوفمبر 22, 2014 4:21 pm

    بداية موفقة كمل
    avatar
    7aloOosh

    عدد المساهمات : 1002
    تاريخ التسجيل : 02/11/2014
    العمر : 19
    الموقع : بغرفتـــــــي *-*

    رد: Under The Moon ( رواية تومبوي )

    مُساهمة  7aloOosh في السبت نوفمبر 22, 2014 6:46 pm

    كمممل حلووووة كتير :$

    bounce
    avatar
    Ragen05

    عدد المساهمات : 51
    تاريخ التسجيل : 17/08/2014
    الموقع : Jeddah

    رد: Under The Moon ( رواية تومبوي )

    مُساهمة  Ragen05 في السبت نوفمبر 22, 2014 10:15 pm

    الرواية شكلها جميلة تنحت فيها $
    avatar
    KenZ

    عدد المساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 22/11/2014

    رد: Under The Moon ( رواية تومبوي )

    مُساهمة  KenZ في السبت نوفمبر 22, 2014 11:00 pm

    المؤلف كتب بارت راح أنزله إن شاء الله
    avatar
    KenZ

    عدد المساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 22/11/2014

    رد: Under The Moon ( رواية تومبوي )

    مُساهمة  KenZ في السبت نوفمبر 22, 2014 11:16 pm

    البارت الرابع
    كان روي يحب يقعد الصبح مبجر ... يمزج بالبلاكونه مالته .. يشرب قهوة واهوا متسدح يلعب بتلفونه ويفكر يومه اليوم شلون راح يكون بعد الي صار أمس
    قبل ﻻ يطلع من المدرسة تبادل أرقام مع كن .. ومع هذا كن ما دز مسج او اتصل أو شي
    بالعادة أول ما يعطي أحد رقمه ما يتم له ساعه الا واهم داقين عليه
    كن غير .. صار يوم كامل وبعده ما دق
    انقهر شوي و انجرح كبريائه .. منو كن هذا عشان يسحب عليه بهشكل
    كان يقول حق نفسه هين يا كن إن ما خليتك تتولع وتعشق واهدك هدت الجلب ما أكون روي
    مسك تلفونه وارسل صباح الخير مسج حق كن
    عموما كان كل شخص الي يشبك معاه يرسله الصبح صباح الخير وبليل تصبح على الخير يعني ما كان شي يديد بس حق كن
    كان متوقع كالعادة يندزله رد طويل عريض وكلام عشق وغرام .. لكنه يدري انه كن مو من هالنوعية كان يتوقع انه يرد عليه بمسج بصبح عليه بعد
    تفاجئ لما شاف تلفونه يرن والمتصل كن
    شال التلفون بسرعة وقال : ألو ؟
    الطرف الثاني ما رد بس قعد بتنفس بالتلفون شوي
    نفسه وتر روي بشكل .. ليش مو قاعد يتكلم . ليش ساكت .. كان يتساءل بينه وبين نفسه وجدا متوتر
    لما قال كن بصوته المبحوح من النوم : تدري الساعة جم ؟
    طالع روي ساعته بسرعة ورد : ست
    قاطعه كن بعصبيه : قعدتني من النوم وما صارت حتى ست !! تستهبل؟؟
    ضحك روي شوي .. كان آخر ردة فعل ممكن يتوقع أي شخص يسويها .. يعصب ﻻنه أحد قاله صباح الخير بمسج فرد عليه وللحين يضحك : وحرام نصبح ؟
    ما رد عليه كن .. كان قاعد يتنفس بس وواضح عليه نعسان بشكل ..
    كن : عوضني
    روي : نعمم !!
    كن : عوضني .. قعدتني من نومي عوضني
    روي : تبيني أرد أنومك يعني
    كن : no .. just make it up for me
    تبسم روي بسخرية .. فعﻻ هاللكنة مو مالت عربي .. مالت شخص متمرس بهلغة .. الكلام إلي إنقال عنه مو إشاعات
    روي : خﻻص أعيشك اليوم
    كن : ما أتعشى
    روي : تتفطر؟
    كن: بس قهوة
    روي: ماشي قهوتك علي
    كن: اوكي .. يﻻ ببدل باي
    روي : باي
    سد روي التلفون واهوا للحين يطالعه يتأكد تصكرت السماعة وﻻ ﻻ .. كان متفاجئ من نفسه شلون قدر كن يخليه يسايره وياخذ منه الي يبي بهسهولة .. كن شخصية مو سهلة يمكن عليه ينتبه أكثر عشان ﻻ يتمادى أكثر عليه
    قام من مكانه عشان يبدل ويمر ستار بكس ياخذ قهوة القطو ماله ..

    avatar
    نود الحضرمي

    عدد المساهمات : 9878
    تاريخ التسجيل : 09/08/2014
    الموقع : لايعجبني أحد مغرم بذاتي.

    رد: Under The Moon ( رواية تومبوي )

    مُساهمة  نود الحضرمي في السبت نوفمبر 22, 2014 11:51 pm

    حلووووووه الروااااااايه




    متحمسه للبارت الي بعده
    avatar
    7aloOosh

    عدد المساهمات : 1002
    تاريخ التسجيل : 02/11/2014
    العمر : 19
    الموقع : بغرفتـــــــي *-*

    رد: Under The Moon ( رواية تومبوي )

    مُساهمة  7aloOosh في الأحد نوفمبر 23, 2014 12:07 am

    يويليي رووعه bounce
    avatar
    Shoi_

    عدد المساهمات : 150
    تاريخ التسجيل : 29/07/2014
    العمر : 18
    الموقع : Dammam

    رد: Under The Moon ( رواية تومبوي )

    مُساهمة  Shoi_ في الأحد نوفمبر 23, 2014 1:07 am

    جمممممميل كملي
    avatar
    KenZ

    عدد المساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 22/11/2014

    رد: Under The Moon ( رواية تومبوي )

    مُساهمة  KenZ في الأحد نوفمبر 23, 2014 2:59 am

    صار وقت المدرسة ، وقبل طابور الصباح كانت الشلة مكانهم
    فاطمة تعدل شكلها وريم تتدلع على ميش
    ومور يتحلطم على أبلة الأنجليزي إلي حاطه دوبها من دوبه
    كانت المدرسة كلها تعرف روي وتحبه ، لكن الأشخاص الوحيدين إلي كان واثق فيهم قروبه ، رغم أنه قروب صغير إلا أنه كافي
    روي كان كل شوي يرفع راسه يطالع الباب الرئيسي مال المدرسة
    كان مكانهم استراتيجي ، عند الباب حق الهدة ، ويمهم حمام
    القهوة إلي يابها روي حق سيادة كن بلشت تبرد وحضرته للحين ما وصل
    لما طق الجرس ، شاف كن يدخل بسرعة ويلتفت ويدخل الحمام
    كان مغطي ويهه بشعره اليوم ، ساحب القذلة كلها على ويهه ، ويحاول يسحب فيها أكثر واهوا يدخل الحمام
    استغرب روي ، شعنده يتخشش من الصبح !
    نطره شوي ، قال يمكن الحين يطلع ، ربعه كلهم راحو حق الطابور ، إلا روي قالهم شوي وإيي عنده جم شغلة
    لكنه بالصج كان ينطر كن يطلع ، طول
    ما طلع
    تنرفز من قعدته وأهوا طبعه ما يحب ينطر ، فضول في نفسه خلاه ينطر
    لعن الساعة إلي خلت كن يدخل هالمدرسة واهوا يدخل الحمام يشوف شنو قصته
    شاف كن عند المنظرة ولاف ظهره ، اليوم كان لابس جاكيت جلد في خط أبيض عند الكتوف
    وجوارب سود طوال ، لبسه بكبره كان مخالف
    الجاكيت اليوم مو مرتفع وواسع مثل مال أمس ، كان شوي نازل مبينه رقبته، لي آخرها تقريباُ
    الرسمه إلي على أرقام يونانية كانت واضحة حيل ، وكان واضح بعد أنه مو حنه ولا رسمه كان تاتو
    مو بس مخالف بالمدرسة ، مخالف بهلمجتمع
    بالنسية له ، كان جذاب حيل ، متمرد ، مختلف ، شي يديد
    التفت كن يبي يطلع لكنه تفاجئ بروي فوقف شوي يناظره
    روي كانت متلهف يشوف هالعيونة إلي ذوبته ، رغم أنه كان يكابر ويعاند نفسه ، بس شاف حاله يدورها ويبي يغوص بهلعيون
    انصدم لما شاف البقعة الزرقا إلي تحت عينه اليمين ، وفي جرح مغطيه بكم بلاستر صغار عشان لا ينزف
    ما قدر يخفي صدمته ، ما توقع أبد أنه أحد يقدر يلمس هالويه وفوقه يأذيه جذي
    كن كح راسه وحاول يصد عن روي شوي واهوا يقول : يلا تأخرنا
    روي : شفيك ؟ شفيها عيونك ؟؟
    كن واهوا يبي يطلع : ولا شي ما في شي طايح
    مسك روي ايد كن وشدة على خفيف لي عنده : طايح على عينك ؟ ولا طايح على ايد أحد
    رفع كن حاجبه بعصبية واهوا يسحب ايده بقوة :مو شغلك !
    سمعو صوت أبله عند الممر تتكلم مع أبله ثانية
    سحب روي أيد كن ودخله عند أقرب حمام وقفل الباب وصعدوا اثنينهم فوق المرحاض عشان محد يشوف ريولهم
    همس كن : شفيك أهبل ؟؟ ليش ننخش
    رد عليه روي بنفس الهمس : مالي خلقهم كل ما شافوني بالحمام مع أحد سوولي قصة ، والحين مو رايح الطابور وقاعد معاك بالحمام بيسوولي فصل وأنا مو ناقص أهلي
    تحلطم كن ويبي ينزل من فوق المرحاض : وأنا ناقصك وخر وخر
    سحبه روي حيل وشده لي عنده واهوا مكتف خصره ، هالحركة خلت كن يرفع راسه بعصبية ويطالع بعين روي
    روي خلاص داخ منه ، ريحته ، نفسه ، حراراة جسمة خلتني يهيم فيه
    وفوق هذا عناده و أسلوبه يجنن الواحد ، فعلا كن كان مختلف كل الاختلاف عن أي شخص مر عليه
    سمعو صوت الأبلات يبتعدون بعد ما دخلو الحمام وشيكو على كل شي
    على طول نزل كن من فوق المرحاض واهوا يتحلطم بالانجليزي بس سمع صوت يقوله : ما تبي تقولي منو سوالك جذي بويهك
    تنهد كن بفراغ صبر ، اهوا بس مايبي يتكلم بالموضوع
    التفت على روي وعطاه نظره مختلفة ، كانت شوي حزينة ، متضايقة
    مو نظرتة الحادة القوية
    حك راسه واهوا يقول : ماكو .. عمي فصل على راسي
    قرب روي من عنده أكثر ، توتر كن ، وكان باين عليه لأنه كان يطالع روي واهوا يقرب
    ولما حس أنه سكت قاله روي : أي ؟
    كن : روي .. الموضوع حيل معقد وصعب ، ما اعتقد أنك راح تفهم
    روي ما كان يحب يضغط على أحد غالبا لأنه ما كان يهتم
    لكنه ما كان وده يضغط على كن أكثر ، خصوصا بموضوع أهوا ماله دخل فيه
    فغير السالفة وقال : ترا قهوتك بردت
    تبسم كن لأنه فهم أنه روي غير السالفة عشانه وقال : اي ادري
    روي : باجر أيبلك وحده ثانية
    ,,
    راح كن حق حصته ، واتفق مع روي أنه يشوفه عند مكان الشلة وقت الفرصة
    وهذا إلي صار فعلاً
    وقت الفرصة يالهم كن وتعرفو عليه ، كانو منبهرين من شكله وأسلوبه
    فاطمة خقت عليه بشكل
    وكانت كل ما طالعها ودها تحفر حفرة وتدخل طالعها
    كان الكل متفق أنه نظرته تقتل ، مو بس لأنه عينه حلوة ولونها غريب ، لأنه طريقة النظرة بحد ذاتها طلقة
    روي فهمهم السالفة قبل لا ايي كن ، وقالهم بعد ما يعلقون على عينه الزرقا لأنه مايبي يعكر مزاج كن ، استغرب من نفسه ومن الشي إلي خلاه يفكر بمزاج شخص ثاني غير نفسه
    عموما تسدحو عند مكانهم
    روي كان متسند على الطوفه وماد ريله وكن يمه بس كان جافس ريل وماد الريل الثانية ، قعدة صبيانة مثله
    ميش جدامهم يحب ينبطح على الأرض وميش تلعب براسه
    فاطمة كانت بالضبط يم كن
    سألته بفضول : كن ، قالو أنك مسيحي صح هالكلام ؟
    طالعها كن بهدوء ، ما ضايفة السؤال ولا شي ، بس استغرب شلون انتشر الخبر بهسرعة
    قال بهدوء : so ?
    ضحكت فاطمة وحاولت قد ما تقدر ما تطالع عينه : لا ماكو شي ، بس تدري شي يديد أنه في شخص مسيحي عرفت
    كن : مممم
    طق الجرس ، وكل من راح صفه ، كن كان ساحب جنطته بياخذها بس ميش قاله يخليها واذا يه وقت الحصة الثانية ياخذ كتبه منها وجذي
    اقتنع كن ومشى مشيته الظريفة
    راحو الشلة كلهم ما عدا فاطمة وروي ، فاطمة بشكل غريب كانت فاهمه روي ، وفاهمة تفكيرة ، واهوا كان يرتاح لها ويحب يتكلم معاها
    فاطمة : روي .. غريبة أنك شبكت مع تومبوي
    روي : أنا نفسي مستغرب
    ضحكت فاطمة وعلقت : بس كن غير شكل والله ، قصة بحد ذاته
    تبسم روي واهوا يفكر ، فعلا ، كلامها صحيح ، كل شي في هالإنسان خلاه جذاب وجميل ، كان مختلف عن أي شخص ثاني عرفه روي
    مر اليوم بسرعة ، وكانو يتجهزون عشان يطلعون
    كن شايل جنطته على صوب وسرحان ، مخه كلش مو معاه ، كان واضح أنه يفكر
    روي كان يطالعه ومستمتع بتعابير ويهه
    يت بنت شعرها أسود طويل ، حنطية شوية وعيونها عسلية فاتحة ، كانت جميلة بأناقتها ، ملابسها مرتبة ولابسة ساعة ماركة واكسسوارات حتى بالمدرسة
    يعني باختصار بهرجة زايدة
    وقفت بعيد عنهم ، كان الكل يعرفها ، آية بنت فلان الفلاني
    آية كانت مكتفة ايدها وتطالع كن من بعيد ، إلي انتبه لها وعطاها خزة محترمة وبعدواهوا يتل روي معاه
    روي استغرب من حركته ، كان تاله من كم قميصه ويسبحه معاه بعيد عند الباب
    صرخت البنت : كن يعني وين بتروح ؟
    كن : جهنم ، يلا فجي عني
    آية : كن ، خلاص عاد ، لا تصير عنيد
    كن هد ايد روي والتفت عليها وصرخ صرخة بعصبية : أقولج فجي عني خلاص
    روي حس أنه كن فقد ، كان حيل معصب و ايده ترجف ،
    مسك ايده حيل وضغطها ، كن التفت عليه متفاجئ ، شي فيه ارتاح ، شي في طخ
    لكنه عطا روي نظرته الحزينة مرة ثانية ، النظرة إلي تخلي روي يتمنى يحضنه ولا يهده بس كبريائه يمنعه
    روي تصرف وسحب كن بسرعة برا المدرسة واهوا يضغط على ايده ، وكن كان هادي ، وما علق ولا اعترض
    لما وصلوا برا المدرسة ، شافو سيارة جيب رنج روفر واقفة عند الباب ، كان فيها ريال كبير بالسن ، وشاب بالثنوية بعد
    أول ما شافو كن ، نزل الريال جامة السيارة وصرخ بصوت عالي : كرستين !!
    كن انتبه للسيارة ، وهد ايده من روي ومشى بالصوب الثاني بعيد عن السيارة
    لكن صاحب السيارة قام يرجع لي ورا عشان يجاري كن إلي مطنشهم تطنيش
    الريال : أقولج ركبي أحسن لج !!!!!!!
    ركبي لا أييبج من شعرج
    التفت كن بعصبية على صاحب السيارة : تخسي بس تخسي يلا تت
    وكملت مشي لما صرخ : ترا تندمبن يا كرستين تندمييين!
    كن : طير بس طير
    روي مع الشلة والمدرسة كلها متفاجئين ..
    كانو كأنهم يطالعون فلم من الصراخ إلي صار جدامهم والكل كان بكامل اندماجه
    يت آية وركبت السيارة وكانت تحاول تهدي أبوها
    بس الشاب فقد ، ونزل من السيارة وسحب ايد كن ويبدي يدخله بالسيارة غصب ، هالحركة خلت كن يهستر ويشوت بكل قوته
    روي حس نفسه مندفع لي عند كن يبي يساعده بس مور مسكه وشده لي ورا وهمس بأذنه : روي ، لا تتدخل ، ماتدري هذولا عيال منو .. أهلك فيهم البركة بس هذولا غير خلك بعيد أحسن
    دزه روي : فج عني بس
    وراح بسرعة يبي يوصل عند كن ، إلي شده الشاب واهوا يبطل السيارة ويمسكة من ذراعة ويدخله
    كن فل ايده من الشاب وحذف الجنطة بقوة على الي جدامه وشاته على بطنه وكان ناوي يهجم بعد عليه لو أن روي مسكه من بطنه ورده لي وراه واهوا يحاول يهديه
    روي : عمي ، خل كرستين اتيي عندي اليوم لما تهدي شوي إذا مافي مانع
    العم شوي تفاجئ ، لكن ما باليد حيله ما يقدر يخليها بالشارع ولا يقدر يدخلها بالغصب السيارة راح تسويله فلم ، كرستين عنيدة ومحد يقدر عليها
    تنهد وقال ماشي وهز راسة حق الولد إلي دخل معصب السيارة وراحو
    كن كان للحينه معصب وكان يتنفس بقوة ، وروي للحين ماسكة من خصره
    نزل روي راسه على كتف كن واهوا للحين ماسكة وضمه لي عنده واهوا يقوله :خلاص هد خلاص

    avatar
    KenZ

    عدد المساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 22/11/2014

    رد: Under The Moon ( رواية تومبوي )

    مُساهمة  KenZ في الأحد نوفمبر 23, 2014 4:04 pm


    مرت ساعة من الحدث إلي صار
    وكن شوي هدا ، بس كان صامت على الآخر
    يطالع بره السيارة واهي تتحرك
    كان راد مع روي وسايق روي ورايحين لعند بيتهم
    ما علق ولا اعترض كان مجرد ساكت يتأمل ويفكر
    وروي كان مخليه على راحته ويطالع فيه ،
    تنهد فجأة والتفت على روي ، إلي كان يناظره بهدوء
    مد كن شفايفه بطريقة طفولية كأنه كان يتحلطم بينه وبين نفسه
    بعدها طالع عين روي وتكلم بهدوء : دخلتك بمشاكل أنته في غنى عنها
    ضحك روي شوي ، كانت عند روي ضحكة جميلة ، تخليك تضيع فيها
    كان كل ما ضحك لا إراديا يحط ايده تحت خشمة ويطلع صوته مبححوح وحلو
    كن سرح فيها شوي ، كانت تعجبه هالضحكة ، وكان يحس نفسه بعالم ثاني كل ما سمعها
    حس روي أن كن متنح فيه ، عيونه دايخه فيه،حلمانه فيه
    هيجه هالشعور وخلا يناظره اهوا الثاني ، رموشه طويله وايد واصله لي عند حاجبه ، و وشفاته متفوخين ولونهم محمومر محتقن
    كان وده ياكلهم
    خاطرة بس ياكل هالشفاة ويشوف ردة فعل هالعيون إذا كلاهم
    وقفت السيارة فجأة ، هالحركة المفاجئة خلت كن يلتفت للجام ويطل فيها
    كانو واقفين عند بيت كبير جداً
    في حديقة جداً جميلة ومنسقة ومزينة
    نزل من السيارة واهوا يلحق روي إلي كان يقول حق الخدامة تشيل جناطهم وتييبهم الغرفة
    وتجهز غداه وتييبه الغرفة فوق
    كان البيت على الرغم من حجمه إلي بالنسبة حق كن كان صغير ، كان في روح عائلية حلوة
    صور في كل مكان
    وأغراض محذفة
    دخل غرفة روي إلي كانت جدا تعبر عن شخصيته ، كانت كبيرة وفيها حمام
    الجدران وول بيبر ملون مربعات أسود وبرتقالي
    اعحبه تنسيق الغرفة
    وقعد يحوس بأغراض روي ، ويتعبث
    روي انسدح بالسرير وقعد يخزه من بعيد يشوفه لاهي يحوس
    لما حس انه اشبع فضوله راح يم روي وانسدح يمه
    كن : بيتكم مريح
    ضحك روي ضحكته المعتاده ، التفت عليه كن وقعد يطالعه كأنه ينطر اللحظة إلي فيها راح
    يضحك
    روي : مريح عاد ؟ أول شخص يوصف بيتي بالمريح
    كن : عندك لعبة الأسهم بعد موجودة بغرفتي إلي بأل اي ( لوس انجلوس
    روي بهدوء : كنت عايش مناك ؟
    في البداية ما رد عليه كن ، بس بعدها قال : was
    روي : وشلي خلاك اتيي الكويت؟
    غطى كن عينه بأيده ورد على روي : كنت عند أمي ، والحين لأنه أمي مو موجودة رجعت الكويت عند أبوي
    روي : أفهم من كلامك أنك طول حياتك عايش بأمريكا؟
    كن : أي
    روي : وشلون تعرف تتكلم كويتي عدل؟
    ضحك كن : أخوي الكبير كل ما زارنا ما يكلمني إلا كويتي ، يمكن زرع فيني خصلة اللغة وكان مرات ياخذني الكويت بالإجازات يعني لا تصير غبي
    وتحسسني أنه أسمي بنت ........ على الفاضي
    روي : أها ... وأمك وينها
    سكت كن شوي وما رد على روي ، ورفع نفسه من على السرير واهوا يقول : او عندك فلم ترانسفورمرز أحبه
    حس روي أنه كن غير الموضوع ، فهم أنه أكيد فقد أمه وأنها ماتت واهوا ما يبي يتكلم بهلموضوع
    دخلت الخدامة واهي تحط الأكل بصينية على السرير
    وكان الأكل عبارة عن باستا وفرايز




    مر اليوم بسرعة ، قضوا روي وكن بالسوالف والغشمرة
    لأول مرة يحس روي نفسه ينطلق بالكلام ، ويضحك أكثر من مع أي شخص ثاني
    ولأول مرة يحس فيها كن أنه وده يتكلم ويعبر
    تعرفوا على بعض أكثر
    وحبو صفات بعض
    روي اكتشف فيه كن أنه إنسان مرح حيل ويحب اللعب
    وكن اكتشف في روي أنه مستمع جيد
    عموما رد كن البيت بليل كلش بعد ما ضغطت عليه روي
    وكن حس إنه ما يقدر يرد روي وقرر يكبر راسه شوية لأنه مايبي يسوي مشاكل أكثر مع عمه
    ...
    مر الليل وطلع الصبح
    وروي مثل عادته ، يحب يقعد الصبح ، مسك تلفونه وكان يبي يرسل رسالة صباح الخير حق كن
    تردد شوي وضحك على نفسه
    كان فعلاً خايف ياكله بلسانه
    حس نفسه ينشد لعالم كن وكل شي بشكل كبير
    دز له أخيراً " صباح الخير .. أدري قعدتك ، قهوتك علي؟ "
    نطر شوي واهوا يخز تلفونه ، يا ترى اليوم شنو راح يسوي فيه ، راح اييله البيت ويذبحه يمكن
    اهتز تلفونه مسج جديد
    شاف المسج ، كان حيل مختصر وبالانجليزي " موكا فرابتشينو
    ضحك على كن وعلى مزاجه المتغير
    وصله مسج ثاني من كن
    " اكسترا كريم "
    ضحك أكثر ، هالإنسان يعرف شلون يعيش الشخص إلي معاه بعالم غير ودنيا ثانية
    ...
    الساعة سبع كان روي بالمدرسة
    اليوم كان غير شكل
    يايب قذلته على صوب وكان موقفه ولابس جاكيت باين إنه راقي ورافع قولته لي فوق
    ويشرب قهوة ، وقهوة ثانية يمه
    ويطالع الباب ، متشوق يشوف شنو مسوي بنفسه اليوم
    وكان فعلا مخربها كالعادة
    جاكيت جلد كحلي فاقع قولته نازله ، وكان حفر وعليه سلاسل وايد
    وشعره مثل ما أهو وواضح أنه فيه النوم بشكل
    عينه خف الزراق إلي فيها ، بس البلاستر إلي تحتها للحين موجود
    كان يحكها ، ويحك راسه ويتثاوب
    وقف له روي ، وكان مستغرب من نفسه ليش يبي يروح له ، وليش اهوا إلي قرب من الشخص مو العكس مثل ما تعود
    لكن جسمه تحرك غصبن عنه
    عطاه القهوة إلي بيده واهوا يبتسم : صح النوم
    التفت عليه كن واهوا للحين يفرك عينه بينتفهم من مكانهم ويقول : ok
    ضحك روي وقاله شنو أوكي يا أهبل ، قول صح بدنك
    رفع كن حاجبه واهوا مستغرب : شنو يعني صح بدنك
    ضحك روي ، مو أول مرة يسمع هالكلام منه ، كان كن فعلاً يضيع في بعض المصطلحات ودايم يسأل شنو يعني
    ويعصب ويحمق إذا حس أنها مالها معنى
    وهالشي يخلي روي يضحك عليه ويتعلق فيه أكثر وأكثر
    كان عليهم الحين بدنية
    وروي كان مستانس على الآخر ، وأخيراً حصة مع كن بدون ما تقعد أبلة الانجليزي تلج راسه من سوالفهم
    روي بدل وخلص
    وكان واقف عند الباب يسوي نفسه يربط جوتيه ، لكن بالصج كان ينطر كن يطلع
    مريم تذكرونها ؟؟
    مرت من عند روي ، وكانت لابسة بلوزة بيضا حفر وطالع نص صدرها ومفصلة جسمها تفصيل
    وليقنز أسود برمودا لي نص ربكها
    فالة شعرها وتلعب فيه ، روي انتبه لها بس ما تعب نفسه وخزها ، كان يعرف سوالفها
    نظام الكل يعشقني ويموت فيني
    لما حست أنه فعلا ما كان معطيها أي انتباه
    قربت منه وتدلعت : هاي روي !
    طالعها من طرف عينه ورد : هلا
    روي مع الأشخاص إلي ما يشتهييهم يصير وقح ومتعجرف ، ومريم كانت عبالها يسوي نفسه ثقيل
    سوت نفسها مرحة ونست موضوع كسرة أول أمس وقالت : ما قلت لنا منو سعيدة الحظ هالأسبوع ؟
    ضحك روي بسخرية ، وناظرها بطرف عينه لما تفاجئ بصوت كن واهوا يقول : أنا ..
    تجمد روي مكانه شوي ، سمع كلامهم ، ما كان يدري ليش توتر لما سمع كن يقول أنا ، هل لأنه انتبه أنها قالت هالأسبوع ؟
    ليش توتر بالأساس ، وليش خاف أنه يعرف كن موضوع الشبكة اسبوع
    مريم انصدمت وسوت نفسها مشغولة تروح تنخش لأنها انحرجت أو بالأحرى خافت من نظرات روي إلي شوي وينتفهها
    كان كن لابس تيشيرت أبيض غولته طويلة حفر ، وعليه خطوط سوده وكلام بالياباني من ورا
    وشورت أسود جزء من الشورت أطول من الثاني وكان واسع وفي سلسلة معلق فيها مفاتيح
    روي توتر ما عرف شنو يقول ، بس ظل يخز كن ، إلي كان يخزه بعد
    بالصج ما كان يدري شسالفة ، كان بس مستغرب من نظرات روي المخترعة
    شوي جان يقول كن : شفيك ؟؟
    روي صد شوي واهوا يرد : لا لا ، ولا شي
    مشى كن جدام عند الكلاس ووقف يعدل شعره بيده ، كان الكلاس يطلعه مستغرب من لبسه كان شوي خارج المعروف
    خلصت حصة البدنية بسرعة
    كانت السادسة يعني وراها هده
    روي كالعادة ينطر كن عند الباب
    وكن من النوع إلي يطول لما يلبس وتوه روي عرف هالنقطة
    طلع واهوا شايل جنطته وفاصخ الجاكيت وماسكة بيده
    وصلوا لي عند باب الخروج لما كن تحلطم SHIT
    روي : شفيك
    كن : لا ماكو نسيت عطري داخل ، روح انت أخاف تتأخر
    روي : ماشي
    ركض كن داخل
    أما روي مشى شوي ووقف ينطره عند الباب الخارجي
    كن كان يدور وين العطر بغرفة التبديل إلي كانت مليانه كتب قديمة كالعادة ومعدات رياضية
    لما لقى العطر كان يبي يطلع من غرفة التبديل
    غرفة التبديل مالت البدنية عبارة عن غرفة كبييرة وفيها غرف صغيرة للتبديل
    وكانت الغرف تنقفل من برة ،لأنه الأبلات حرصو البنات ما يقفلون عليهم بعد السوالف
    كن كان داخل وحده من هالغرف الصغيرة
    لما يه يبي يطلع انصدم أنه الباب مصكر ، ما انتبه نسى هل صكه ولا شنو
    عموما لما حط ايده يبي يبطله
    تفاجأ كان مقفول !!
    قعد يصارخ ويدز الباب ويسب ويشتم بالانجليزي
    الشي الي ما تعرفونه كن عنده فوبيا كبيرة من الأماكن المغلقة الصغيرة


    Fati656

    عدد المساهمات : 9
    تاريخ التسجيل : 23/11/2014

    رد: Under The Moon ( رواية تومبوي )

    مُساهمة  Fati656 في الأحد نوفمبر 23, 2014 8:54 pm

    ابداع والله من ناحية سردك للاحداث وتفصيل المشاعر اللي هم حاسين فيها keep going بانتظار البارت الجاي
    avatar
    نود الحضرمي

    عدد المساهمات : 9878
    تاريخ التسجيل : 09/08/2014
    الموقع : لايعجبني أحد مغرم بذاتي.

    رد: Under The Moon ( رواية تومبوي )

    مُساهمة  نود الحضرمي في الأحد نوفمبر 23, 2014 9:14 pm

    روعه البارت حماس





    عن جد حبيت روي وكن




    متحمسه للي بعده

    ننتضرككك

    مييمو

    عدد المساهمات : 418
    تاريخ التسجيل : 07/09/2013
    العمر : 18
    الموقع : الرياض

    رد: Under The Moon ( رواية تومبوي )

    مُساهمة  مييمو في الأحد نوفمبر 23, 2014 9:59 pm

    جممميل كمممل
    avatar
    Shoi_

    عدد المساهمات : 150
    تاريخ التسجيل : 29/07/2014
    العمر : 18
    الموقع : Dammam

    رد: Under The Moon ( رواية تومبوي )

    مُساهمة  Shoi_ في الإثنين نوفمبر 24, 2014 2:28 am

    البارت حممماس كمل
    avatar
    KenZ

    عدد المساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 22/11/2014

    رد: Under The Moon ( رواية تومبوي )

    مُساهمة  KenZ في الإثنين نوفمبر 24, 2014 4:58 pm

    كن طول ، وروي كل شوي يطالع بساعته
    راح يصنع عطر ولا يبي اييب العطر
    شاف مريم تطلع من الصالة وتمر يمه وتشخط بسرعة
    استغرب شقصة أمها هاذي
    عموماً قام يحاتي ، معقولة عشر دقايق وللحين ما لقا العطر
    دخل الصالة ومر لي عند غرفة التبديل سمع صراخ وطق على الباب
    اخترع وركض بسرعة داخل بعد ما حذف جنطته على الأرض
    كن كان يصارخ من قمة راسه
    روي تصرقع وقام ينادي : كن !!!!! شفيك
    كن سكت شوي وقام يصارخ : روي بطل هالتبن الحين بطله !!!!
    روي بسرعة عرف مكان كن وبطله الباب بسرعة وشرعه على آخره
    كان كن على الأرض منزل راسه ، مخنوق ،
    يتنفس بصعوبة ، أول ما شاف الباب تبطل طلعت شرارات من عينه
    ودز روي بقوة وطلع يركض ، وهو يصارخ : منووو الحمار إلي حبسني والله لا أعلن خيره !!
    روي حاول يجاري كن لما امسكه وشده عنده
    كن فك ايده ، وبعصبية قام يسب ويلعن
    روي : خلاص !! كن خلاص هد أعصابك
    كن شخصيته غريبة ، كان لما يخاف يعصب ويحمق ويسب ويلعن
    فردة فعله لو بنقارن بشخصيته ، جداً طبيعية
    كان على الرغم من عصبيته ، كان يرجف ، ويتنفس بصعوبة
    روي حاول يمسكه ويهديه أكثر من مرة لكن كل مرة يحاول يمسكه فيها كان يفل منه ويمشي بسرعة عند الباب
    روي كان عنده فكرة منو إلي حكر كن بالغرفة ، مريم ما غيرها
    بس كن ما كان يدري
    كن معصب على الموقف وخايف منه
    كان بس وده يطلع يسحب أي أحد ويلومه
    مسكه بقوة ولف ايده وقربه من عنده حيل
    وقال بصوت مبحوح بس كان قوي : خلاص! خلاص
    هدا كن شوي وقعد يطالع روي ، عينه كانت فاضحته ، كان واضح أنه خايف ومتوتر
    تنهد روي وشده لي عنده ولمه حييييل
    هالحركة خلت كن يدخل راسه بجتف روي ويسكت
    كان محتاج هالحنان ، مر وقت طويل من دون ما ضم أحد أو أحد ضمه
    طلعو بره وكان عم كن ينطره ، حاول العم أنه ما يتحلطم ولا يعلق عشان يركب معاهم كن من دون ما يكبر راسه ويعاند
    وفعلا هذا إلي صار
    تلفت روي وشاف مريم عند المظلات تضحك مع رفيجاتها ، شخط بسرعة وراح لها ، كابرت وسوت نفسها ما تشوفه
    توقع أنه راح يقولها يبي يكلمها ، فقعدت تتدلع
    لكنه فاجأها لما وقف بويهه وقال بحده تخرررع : جربي تقربين منه مرة ثانية ما تلومين إلا نفسج
    ما تعودو يسممعون من روي هاللهجة ، كان نادر ما يعصب
    آخر مرة عصب فيها لما وحدة من البويات تهاوشت مع ميش وعورته
    كان روي مرعب وقتها ، سحب البوية لي الحمام وسحب فوقها السيفون عشان يشفي غله
    وصل الموضوع مخافر وشرطة
    بعدها ، محد يتجرأ يخليه يعصب أو يدوس ذيله بأي طريقة
    مريم حست أنه ريلها والقبر ، هزت راسها واهيا متصروعة لما اختفى من ويهها روي بسرعة واهوا يركب سيارتهم
    العصر .. كان كن متسدح بغرفتة على السرير ويطالع تلفزيون
    غرفته كبيرة حييل وجدا راقية
    فيها كتب وايد وروياات وايد واوراق بكل مكان
    وملابس على الأرض
    انسان جدا فوضوي .. وعلى هالقنبلة الي منفجرة بغرفته كان قاعد بهدوء يطالع تلفزيون
    طقت الباب الخدامة ودشت واهي تحط عصير على الطاولة الصغيرة إلي يم الكنبة
    كن طالعها ورد يطالع التلفزوين .. أكيد مرت عمه الي مسوية هالحركات عصير ومادري ايش
    ما كانت تدش بمزاجه كلش وﻻ اهوا داش مزاجها
    ﻻنه كان عايش حياته مثل ما كان عايش بلوس انجلوس
    يلبس الي يبي .. ويطلع بالوقت الي يبي
    غير التاتو الي بجسمه كان مسبب لها ازمة .. كل ما شافته تستغفر ..
    كان كن عنده تاتو برقبته لي شوي من ظهره
    وتاتو عند آخر خصره .. اذا لبس تيشيرت قصير يبين من عند البنطلون كأنه حية ملفوفة عليه
    بالنسبة لها كان شكلة مرعب
    وكان عنده بيرس بفتحة سرته .. ووحدة بحاجبه بس شالها من زمان ﻻنها تزعجه
    رن تلفونه على نغمة عالية وشال التلفون من دون ما يشوف الرقم
    كن : يسس
    روي : مساء الخير
    تبسم كن وانبطح على ظهره : يا مسا الأنوار
    روي : متملل قلت أكلمك .. شتسوي ؟
    كن : ماكو nothing at all
    روي : شلونك بعد اليوم
    كن : اووو جم مرة اقولك im fine im fiiine
    روي يضحك : المهم باجر عيد ميﻻد خلود بوية معانا بالمدرسة .. وحاب اتيي عيد ميلاده
    كن : عيد ميلاد؟ ﻻ ما اروح انا
    ضحك روي .. كان متوقع يسمع فلسفة ثانية من كن .. الي كان عنده مبادئ و سوالف وايد .. يعني آخر مرة لما سأله روي شلون قاله فاين وسكت .. لما وضحلة روي لازم يرد ويقول وانته شلونك .. اعترض كن وقال ماله داعي دام تسأل عن حالي وتكلمني أكيد انتهةفاين توو
    كن هالمرة قال : it's stupid to celebrate one day closer to death
    بما معنى من الغباء أحتفل بيوم يقربني من موتي
    وضح له روي انه ما هامه الاحتفال .. الأكل والأغاني شي ممتع
    بالأخير اقتنع وقاله بيي
    موضوع العيد ميﻻد كان فرصة يسأل فيها روي كن عيد ميلاد كن
    كن : مممممم 24/11
    روي : نعمم ؟؟ يعني بعد جم يوم !! ليش ما تكلمت
    كن : never mind
    المهم صكو التلفون وروي كان يخطط يسوي لكن عيد ميلاد .. هل فعﻻ نسى موضوع أنه بيحطم كن ؟ ويخليه يتعلق فيه بزود لما يهده ؟
    عموما تاريخ 24 يصادف يوم السبت .. يعني شنو ؟؟ يعني اليوم إلي بيخلص فيه الاسبوع والمفروض روي ينفصل عن إلي شبك معاه
    ها أكمل ؟؟ Smile))

    Fati656

    عدد المساهمات : 9
    تاريخ التسجيل : 23/11/2014

    رد: Under The Moon ( رواية تومبوي )

    مُساهمة  Fati656 في الإثنين نوفمبر 24, 2014 5:22 pm

    كككككممممملليييي محد اتحمسسSad
    avatar
    Shoi_

    عدد المساهمات : 150
    تاريخ التسجيل : 29/07/2014
    العمر : 18
    الموقع : Dammam

    رد: Under The Moon ( رواية تومبوي )

    مُساهمة  Shoi_ في الإثنين نوفمبر 24, 2014 7:27 pm

    ككممممممل حمممااس

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 5:03 am